الصفحة الرئيسة > المركز الإعلامي > الأخبار > اخبار عامة > الهيئة الوطنية للمواصلات تعقد ورشة عمل للشركاء الاستراتيجيين بالدولة بشأن تسهيل النقل و التجارة
الهيئة الوطنية للمواصلات تعقد ورشة عمل للشركاء الاستراتيجيين بالدولة بشأن تسهيل النقل و التجارة طباعة أرسل إلى صديق
الإثنين, 31 أيار/مايو 2010 12:31
AddThis Social Bookmark Button

 

  

تحت رعاية معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال العامة ورئيس مجلس  إدارة الهيئة الوطنية للمواصلات ،
نظمت الهيئة الوطنية للمواصلات وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي صباح أمس بمقر الغرفة ورشة عمل للشركاء الاستراتيجيين بالدولة بشأن مسودة مشروع تسهيل النقل والتجارة في دولة الإمارات العربية المتحدة .
وجاء تنظيم هذه الورشة بهدف مناقشة مسودة مشروع تسهيل النقل والتجارة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والدول المجاورة وكافة دول المنطقة والعالم والمقترح من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أبوظبي ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) وبالتعاون مع الهيئة الوطنية للمواصلات ووزارة التجارة الخارجية واستعراض كيفية إنشاء وتفعيل اللجنة الوطنية لتسهيل النقل والتجارة في دولة الإمارات العربية المتحدة ومناقشة تكوين الشراكة الاستراتيجية بين الجهات المعنية لتحقيق الأهداف المرجوة للدولة من المشروع المقترح .


وقد أكد سعادة خليفة القمزي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي على دعم الغرفة لكافة المبادرات التي من شأنها إبراز الدور الإقتصادي والحضاري لدولة الإمارات العربية المتحدة .
وأعرب القمزي في كلمة ألقاها في بداية أعمال الورشة عن أمله في أن تحقق هذه الورشة أهدافها وتساهم مساهمة فعالة في التعريف بمسودة مشروع تسهيل النقل والتجارة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والدول المجاورة وكافة دول المنطقة والعالم والمقترح من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أبوظبي ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) بالتعاون مع وزارة التجارة الخارجية .

 
وقال أن انعقاد هذه الورشة حول مسودة مشروع تسهيل النقل والتجارة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والدول الأخرى يعكس الأهمية الكبيرة والمتزايدة للمكانة التجارية والاقتصادية التي تحتلها دولة الإمارات العربية المتحدة والآمال الكبيرة التي تعولها عليها قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وولي عهده الأمين الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، كما تعكس أيضاً المكانة المرموقة التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة عامة وإمارة أبوظبي بصورة خاصة والجهود التي تبذلها الجهات المعنية في الدولة لإبراز هذه المكانة  والدور الاقتصادي الكبير الذي تلعبه دولتنا في المنطقة  .


كما أعرب عن أمله في أن تشكل هذه الورشة المهمة إسهاماً حقيقياً في مسيرة التنمية الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة وذلك من خلال جلسات وأوراق العمل والعروض التي ستقدم خلال فترة انعقادها .

 
كما تحدث في بداية أعمال الورشة سعادة المهندس عبدالله الكثيري المدير التنفيذي للنقل البري في الهيئة الوطنية للمواصلات عن أهمية الورشة ، مشيراً إلى أن لدى دولة الإمارات أنظمة متقدمة للنقل والتجارة ونحن نتطلع دائماً لتحسين الخدمات التي نقدمها لتعزيز موقفنا كدولة رائدة في المنطقة ، والمحافظة على قدرتنا التنافسية وفقاً لرؤية دولة الإمارات عام 2021 لتصبح واحدة من  أفضل الدول في العالم ، لذا فإننا حريصون على تقديم خدمات وفق أفضل المعايير العالمية وذلك من خلال الاطلاع على تجارب الدولة الرائدة في مجال تسهيل النقل والتجارة .


وأوضح أنه في عام 2000 قامت الإسكوا بإجراء دراسة عن الممارسات التجارية في 5 دول عربية (مصر، الأردن، لبنان، سوريا، دولة الإمارات العربية "موانئ وجمارك دبي") وأهم النتائج التي توصلت لها هذه الدراسة كان ارتفاع تكلفة تنفيذ العمليات والتأخير المفرط والتباين في الإجراءات والعمليات  التجارية وانعدام التنسيق بين الأطراف المختلفة .


ومن أجل مواجهة تلك المعوقات اقترحت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الاسكوا) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي مشروع لتسهيل النقل والتجارة وهو موضوع هذه الورشة .
كما تحدث في ورشة العمل السيد البلة هجونا الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالإنابة الذي قال أن مشاركة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع الإسكوا والهيئة الوطنية للمواصلات ووزارة التجارة الخارجية في مشروع الدعم الفني المتعلق بتسهيل النقل والتجارة في دولة الإمارات العربية المتحدة تأتي ضمن نشاطات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أكثر من مئة وستين دولة في العالم والتي تهدف إلى تنمية ودعم القدرات الوطنية في القطاعين العام والخاص وكافة الجهات الوطنية لرفع مستوى معيشة الشعوب .

 
ويهدف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من خلال هذا المشروع إلى بناء وتقوية القدرات الوطنية إلى أعلى المستويات الدولية من خلال تخطي وتخفيف المعوقات الإدارية والإجرائية والتشغيلية من أجل تسهيل النقل والتجارة والمعاملات الجمركية .
وأكد على أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والإسكوا سيقومان بتنفيذ هذا المشروع من خلال تقديم الدعم الفني وورش تدريبية لتسهيل النقل والتجارة عند كافة السلطات المعنية . إضافة إلى ذلك سيقوم المختصون من كلا الطرفين بتعريف الشركاء الاستراتيجيين المعنيين بكل الجوانب المتعلقة بموضوع تسهيل النقل والتجارة ووضع خطة استراتيجية له في إطار دعم أهداف التنمية المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة .